الخميس، 15 مايو، 2014

انطباعات المعطف 7

عدناااااااا
:)
حنين وحنان
ابراهيم رزق
عندما وجدت حنان المعطف صنع ايطاليا 
وارتدته
 تجدد حلمها القديم ان تكون فنانة 
تجوب ايطاليا تعرض فيها 
ولكنها الان طبيبة مشهورة 
ولكنها لاتشعر بالسعادة 
بل يملاء الحزن حياتها 
ولكن عندما ناداها الواجب لاسعاف مريضة خلعت المعطف وارتضت الواقع
-------------
معطف انهكته القيود
دعاء العطار
عندما لم يلتقط المعطف احد هذه المرة ادرك المعطف انه وصل الي محطته الاخيرة وسوف يرتاح من مشاكل البشر بعضهم ادخلت السعادة علي قلبه وبعضهم اعتبرني نذير شؤم وهاانا الان استرد حريتي من اغلالهم
------------
اخيرا وليس بأخر بيننا
احبائي وحبيباتي
لقد سجلت لكم انطباعاتي علي قصصكم الشيقة احيانا والهادفة احيانا اخري وكم اعجبتني فكرة الكتاب الذي دار حول معطف العجائب هذا 
الذي ارهقته هموم البشر ولا ادري هل سعد الابطال بفراق المعطف ام سعد المعطف بالتخلص من الام الناس واحزانهم
و الي اللقاء في انطباعاتي عن قصة اخري

ليست هناك تعليقات: