الاثنين، 25 مارس، 2013

محمد الجيزاوي يرد :)

 اتشرف بنشر تعليق نور الدين علي حواري معه:)
الأم الغالية شمس النهار:
بداية ارسل لك أنفاس شكر وتحايا تليق روحك الصافية .
نعم سأجيبك .. سأقول .. سأنضح لك ببعض الوجع كما قالت الكريمة ليلى الصباحى .

دعينى ابدأ بأحمد أخو البطل عاصم ولماذا بالغت فى مأساته التى انتهت بقتل نفسه فى نهر الألم نيلنا الذى يمد أنفاس الأمل مصبوغة بالوجع

إن أهم شخوص الرواية أربع هم عاصم البطل وسارة الحبيبة له ومحمد اليمانى صديق البطل ثم أحمد أخوه
عاصم وسارة هم يمثلان حيرة الألم وشخصية المصرى الذى يعشق الوطن ومستعداً للتضحية حد الرمق الأخير لكنها شخصية شفافة يسهل جرحها وتترك الندبات بصماتها بوضوح على روحها فكانت الخاتمة طبيعية أن تنتهى بشكل هلامى بين بين تماماً كشخصياتهما .. قصتهما التى انتهت بانسحاب سارة وهجرة عاصم من وطنه الذى اختصرت قصته معه بالجملة الختامية فى الرواية :
(هل أنا من اسأت لك يامصر أم أنت من أسأت لى ، فنحن لانرحل عن أوطاننا إلا بعد أن ترحل هى عنا أولاً )

أما محمد اليمانى صديق البطل : فهو بسمة الأمل فى الرواية والبطل الحقيقى الذى لازال يؤمن بالقضية ومهما استعر الطغاة وتجهم القدر فقد ظل متمسكاً بالأمل فى صناعة وطنه .

وأخيراً أحمد : هو نموذج المصرى الذى تم قهره وكسر عمق روحه رغم صفاءه ورقته وطيبة قلبه فكانت النتيجة إنهزامه وإنسحاقه تحت مطارق الطغيان ومقصلة الواقع الفاسد .. إنه المصرى الذى فقد إيمانه بالثورة نتيجة للفوضى والتخبط والفقر والقلق ، إنه ذاك الشخص الذى تتعاطف معه لكن لاتوافق أبداً على نهجه .. إنه ظهرنا العارى يا أماه !

أما عن الموقف الحميمى فهو مشروع بالنسبة لى وفى فلسفتى واقع لايجب أن نزعم أنه غير موجود لاسيماأنى قدمته بشكل (ساخن) كما تفضلتِ بوصفه لكن أتحدى أن يجد أحد لفظ مخجل أو كلمة بذيئة فى هذا المشهد هو فقط نوع من الإمتاع الوصفى وتخير الألفاظ التى تشبع روح العشق .

أما عن الفلسفة فهى دربى وقد تعمدت أن (ينهج) القاريء معى وهو يدور فى فلك واقعنا العربى المتأزم حملته على جناح السطور ليبصر الرقعة من نقطة عالية حتى تبدو خارطة الدماء والوجع ظاهرة بجلاء
فقد أردت أن أضع وعين المتلقى فى المرآة ليبصر سؤة الواقع الدميم وبشاعة حالنا الأليم ..
وماذا أكون قد صنعت لو لم أحرك عقل القاريء ؟!
أنا صوت صارخ فى الرية أنادى فى كل صوب أن أعيدوا بعث الإنسان فى داخلكم وتذكروا ذاك الألم الذى يحيي ضمائرنا التى تشوهت وأرواحنا التى تجمدت وعقولنا التى تبلدت .
...
شمس العزيزة لقد سعدت ايما سعادة بتناولك الغالى لروايتى المتواضعة وكم أحس بالفخر والشرف أن نالت إعجابك
فأنت دوماً لكِ عندى مكان ومكانة
لك كل التحية والمودة والإحترام .

هناك 10 تعليقات:

well يقول...

طريقة واعية فى اختيار الكلمات والجمل فى الرد .. كتعليق
تحريك عقل القارئ.. هو اساس الموضوع من اوله لاخره ..
وماذا أكون قد صنعت لو لم أحرك عقل القاريء ؟.. لو طبقنا السؤال ده على كل شئ مكتوب فى وطنا هيتم حذف تلت تربع الكتبات التى لا تفيد وياسلام لو طبقناه على البرامج .. ماذا تكون قد صنعت لو لم تحرك عقل المشاهد .. تلت تربع القنوات فى الوطن العربى هتقفل طبعا اول ناس هتقفل ماسبيرو وقناة 25 وخلافه
..
تحياتى واتمنالك التوفيق .. وتحياتى لشمس النهار .. نورك امتزج بالصباح

شمس النهار يقول...

* well

شوف سيب الكتابه علي جنب مش كل الناس بتقرا
لكن يااااااااريت تطبقها فعلا علي البرامج
هتلاقي كل الفضائيات نغمه واحده وشششششششششششششششششششش
:))
يعني مافيش ارسال اصلا :)

منور شمس النهار دايما يارب
بس عايزة اعرف ليه ساعات مابلاقيش التعليقات عندك ؟

Gamal Abu El-ezz يقول...

كل كاتب يمكن تشبيهه بالفارس الذى يجول فى صحارى الكلمات ليجد وردة جميله يهديها الى قارئيه فيقدم لهم هدية قيمة تثير ملكة الفكر لديهم فإن كان متمكنا وصلت كل افكاره وأحاسيسه لقارئه وإلا فإنه كمن يضع الماء العذب فى البحر المالح فلا يؤثر فيه بل يتاثر به


شكرا لك على نشر هذا التعليق الجميل
وأتمنى لك دوام الصحة والتقدم

شمس النهار يقول...

* Gamal Abu El-ezz
اعجبني تعليقك جدا وتشبيهاتك العميقه

تعليقك اثري المناقشه

نورتني

رؤى عليوة يقول...

عجبنى اوى التعليق والبوست الاصلى اللى هو سبب التعليق

واجمل ما فى الاتنين انه رغم ان الرواية فيها الم واضح مش بس فى قصة احمد لكن كل الاشخاص بيحملوا هموم والام كلنا بنحملها بإختلافها لإختلافنا

الجميل الروح دى اعتقد دى اول تعليق اقراه للجيزاوى عن الرواية واكيد ده مهم عشان الصورة تكمل

استمتعت جدارغم الالم


دمت بخير شموسه

الازهرى يقول...

القصة التى لا تحكى نفسها

سيئة لمؤلفها

رشيد أمديون. أبو حسام الدين يقول...

هو محمد الجيزاوي الذي يكتب بطريقة مختلفة جدا عن الاخرين، ثيماته مختلفة، وعوالمه مختلفة التركيب، تشكيلاته فلسفية تجسد الواقع على بساط له دلالة قوية..

أحيك صديقي الجيزاوي

شمس النهار يقول...

* رؤى عليوة

الحقيقه كمان البرنامج اللي عمله معاه الشازلي كمان وضح حاجات كتير جدااا

جميل ان تناقشي الكاتب وتعرفيه اكتر

شمس النهار يقول...

*الازهري

يااهلا يااهلا

انت فين ياريس :)

شمس النهار يقول...

* رشيد أمديون. أبو حسام الدين

فعلا لكتابات الجيزاوي سواء في الرواية او في مدونته

كتاباته لها طعم خاص
طعم معجون بالفلسفه