الثلاثاء، 30 يوليو، 2013

اعرف من هو البرادعي

دي لينكات عن البرادعي عالميا
وعلاقته باللاتاته امريكا
ياريت نقرا ونفهم
ومانمشيش ورا كلام حد
ومانديش دماغنا لحد يفهمنا اللي هو عايزه واللي فيه مصلحته
البرادعي كان حلو لكل الاطراف 
لحد ما اتكلم عن التغير والديكتاتوريه
بقا وحش وعميل وخاين بالنسبه لنظام مبارك 
وشوه ياجدع علي قد ماربنا يقدرك
والاخوان حبوه وساندوه 
معلوم ماهو ده اللي هيوصلهم للحكم
ولما الثورة قامت والاخوان هوووووب لهطوا كل حاجة
بقا البرادعي 
عميل وخاين وهو السبب حتي في حريق حبل الغسيل اللي اتحرق في العمارة اللي جنبنا
اقروا بقا كده علي رواقة 
----
---
----
------
-----
-----
دول كده لحد مااجيب لكم الباقي



هناك 4 تعليقات:

أحمد أحمد صالح يقول...

مساء الخير أستاذتنا، ورمضان كريم.
يمكن دايما منهجي إن إتخاذي لموقف مبني على فهمي وتحليلي الشخصي حتى وإن ثبت خطأه لاحقا، هو أشرف من أن أتبع رأي الأخرين بعماء.
ولكنها ثقافة القطيع في مجتمعنا. فثقافة القطيع لا تعني أن تسوق الناس جميعهم في إتجاه واحد، بل أن تقنعهم فردا فردا أن وجودهم وسط الجماعة آمان. وهذه هي الثقافة السائدة في مجتمعنا. ثقافة الإحتماء بالأخرين للتهرب من المسئولية، فتبنينا لموقف الجماعة يجعلنا نحتمي بهم ويجعلهم شركاء لنا في حالة الفشل، أما تبني موقف فردي عن إقتناع فمعناه مسئولية فردية كبيرة، وهذا يهرب منه الجميع.
..
سأبدأ بهذه العبارة (ومانديش دماغنا لحد يفهمنا اللي هو عايزه واللي فيه مصلحته). لأن هذا ما يحدث فعليا. فمثلا بالأمس نشرت صفحات الإخوان على الفيس بوك ملخص(بالعربية) لتقرير لروبرت فيسك قال فيه مجموعة جمل أعجبت الإخوان فنشروها. لكن الواقع أنهم أغفلوا متعمدين إنه في نفس التقرير قال إنه شاف بعينه أحد المتظاهرين الأخوان شايل كلاشينكوف!
في العادة انا بأتابع تقارير فيسك على الإندبندنت، وبأتابع أخبار وتقارير كتير وبأضحك من كثرة إستشهادات الناس المجتزئة منها وعدم قرائتهم الكاملة للمواضيع. وحتى لما أنشر رابط المقالة او التقرير وأوضح إن في تفاصيل مخالفة للمنشور الاقي البعض مصمم على اللي في دماغه ورافض يعترف بالخطأ.
مع الوضع في الإعتبار إني بأقرأ للإطلاع وليس لتكوين يقين، حتى إني بقيت باتعجب من وضع أشخاص زي روبرت فيسك ده مثلا في مكانة عالية ورفيعة رغم إنه بالمتابعة إتضح إنه على أد حاله - في تناوله لشؤون مصر والشرق الاوسط الضيق- وبيكتب كلام هايف أحيانا! ويمكن أي حد يلاحظ ده من تعليقات القراء على مقالاته.
لكن أكيد للي ما يعرفش فروبرت فيسك يعتبر علامة!
..
انا بالنسبة لي بأعتبر السياسي سلعة، مابيهمناش شرفها بقدر ما يهمنا جودتها في الإستهلاك. وفي كل الأحوال رقابتنا عليها ما بتترفعش، مع أي إنحراف بنكون لها بالمرصاد.
يعني البرادعي ليس بالسوء الذي يدعيه عليه الإخوان، وهم أول من تعاون معه وجمع له توقيعات!، وليس بالإستقامة والنزاهة التي قد يظنها البعض. فالإخوان بفشلهم المتعدد والمستمر منذ دخولهم لمعترك السياسة لم يعرفوا أن في السياسة السلعة التي تبيعها اليوم ويدفع ثمنها غيرك، تباع لك لاحقا وبثمن مضاعف!
..
على الهامش.
طبعا دايما بأسعد بتشريفك لمدونتي. وانا دايما بأقرأ كل اللي بتنشريه، لكن أحيانا ما بألاقيش تعليق مناسب واحيانا بألاقي التعليق مقفول فبأكتفي بالقراءة.
.

شمس النهار يقول...

* احمد احمد صالح

اهلا بيك يااحمد
والله تعليقك نور التدوينة وزانها
لما شاب من شباب مصر يكتب كلام جميل كده يبقا البلد دي ان شاء الله من تقدم لتقدم
موفقاك في كلامك كله
وانا بنفسي مشره كلامه اللي قال فيه ان اللي رافقه للأعتصام كان يحمل كلاشنكوف
لما بقرا معلومة بحب اتأكده منها علي قدي
واي لينك بيتبعت لي باحب اتأكد من محتواه
من الاخر مابحبش ادي دماغي لحد
اهلا بيك مجداا نورتني

ابراهيم رزق يقول...

شمس الشموس

اولا انا عجبنى تعليق احمد صالح
البرادعى ده اللى كرمه حسنى مبارك بقلادة النيل اعلى زسام
و بعدين عندما اعلن رايه كان الهجوم الكاسح و موضوع بنته و المايوه و ازاى تتجوز اجنبى كافر و غيرها
و بعدين برضه نفس الطريقة الاخوان

واحد زى البرادعى لو معندوش هدف و مبدء
هو شبع من المناصب و شبعان فلوس
كان قعد فى قصر فى شرم الشيخ او فينا و اداها جاكوسى و شمس و هوا و مية
و بلاها وجع القلب و السياسة

تحياتى

شمس النهار يقول...

*ابراهيم رزق
البرادعي صاحب وجهة نظر ومبادئ
واهو واقف ضد استخدام العنف ضد المعتصمين المسلحين
بالرغم انه عارف ان ده لا يمكن يحصل في بلد في العالم
وان دول لو في امريكا اللي عامله نفسها ام الحريات كانوا اتنسفوا نسف
ربنا يستر علي الايام الجايه