الخميس، 10 فبراير، 2011

مشروع القرش

ملحوظة:في تعليق بدون معرف في البوست ده ياريت تقروه
======
هو التهديد ب يا الحوار او الانقلاب هو مين هينقلب علي مين
هي الحكومه ومبارك ونائبه هيعملوا انقلاب علي الشعب
ولا انا فاهمه غلط
حد يفهمني
وبعدين مش الاخ سليمان كان متبع نظرية اهري يامهري وانا علي مهلي
(ده مش كلامي ده كلام ام محمد)
======
المهم ندخل علي موضوع البوست
عارفين زمااااااان ايام ماكان القرش المصري بيشتري حاجات وله قيمه

كان بيعملوا مشروع القرش علشان يلموا فلوس يعملوا بيها حاجه مفيدة وقرش علي قرش يبقوا الله يرحموا الجنيه

النهارده هنعمل مشروع ال100 جنيه

يعني ايه؟

البورصه وقعت وقوع غريب طبعا من موضوع الثورة
وعايزين نسندها كلنا نسد البورصه يعني نسند مصر يعني نسند الثورة

كل فرد في مقدرته يشتري اسهم من البورصه بمقدار 100 جنيه مايترددش علشان نحمي الاقتصاد ونسند الدنيا
ومادام في شرا يبقا مافيش اسهم هتقع

ان شاء الله اكتر من فرد يلموا ال100 جنيه من بعض
واللي عايز يعرف تفاصيل اكتر يدخل علي جوجل او يقرا المصري اليوم
واعتقد ان الشراء هيكون من البنوك

اليابان اتجابت علي الارض بعد الحرب العاليمه وماشاء الله عليها دلوقتي
مااستوردوش ناس تبنيها وتبني اقتصادها اليابانين اتخلوا عن الانانيه وحب الذات وبنوها
ماحدش قال العيال عايزة تروح المدارس ولا عطلتونا
قال يعني العيال بتروح المدارس ماكله دروس خصوصيه

ولا اوروبا والخراب اللي حصل لها ماكانوش لاقين العيش حاف
وبيشربوا الشاي والقهوة ان وجد من غير سكر
ماعلينا
ماتنسوش موضوع التبرع بالدم

هناك 6 تعليقات:

Foxology يقول...

بالنسبة للريس عمر اجندات الناس مندهشة ليه من تصريحاته ؟؟ الراجل بقاله 15 سنة رئيس جهازمخابرات يعنى بيتعامل مع الثورة بمنطق امنى قوى بحت كفاية تصريحاته يوم 6 فبراير لقناة ايه بى سى الامريكية لما قال ان شباب الثورة بتحركهم افكار خارجية مدعمة بالاخوان المسلمين وان الثورة مش من افكارهم وكمان البلد مش جاهزة لتطبيق الديموقراطية !!!

بالنسبة لفكرة البورصة اعتقد انها ابسط دليل على وطنية المعتصمين والمتظاهرين واقوى رد على الجهلة والسفهاء والمغيبين اعلاميا اصحاب تهمة الكنتاكى والاجندات

تحياتى وهدور على موضوع البورصة

غير معرف يقول...

هل تعلمون لماذا فشلت ثورة 1919م؟

فشلت لسبب بسيط، وهو أن قيادتها آلت في النهاية إلى مجموعة من القانونيين (على رأسهم سعد زغلول)، فاستطاع الإنجليز باسم الدستور والقانون استدراج هؤلاء إلى نفق المفاوضات، فانطفأت الثورة الشعبية، واستمر نفق المفاوضات التي كانت تلد المعاهدات عن اللا شيء.. استقلال اسمي لمصر وسيطرة فعلية للإنجليز.. ولم يخرج الإنجليز إلا في عام 1956م.. بعد 36 سنة من الثورة المباركة التي أطفأها القانونيون الذين يحترمون الدستور والقانون.

لا أريد الآن مناقشة تفاصيل تاريخية ولا نقد شخصيات الثورة.. لكن المهم أن سعد زغلول بعدما كان زعيمًا شعبيًّا بامتياز، مات وهو لا يستطيع أن يفعل شيئًا إلا التفاوض، بل لقد فشلت المفاوضات مرة فخرج قائلاً: "لقد خسرنا المفاوضات ولكننا كسبنا صداقة الإنجليز".. ياسر عرفات فيما بعد كان تكرارًا لنموذج سعد زغلول.

لكن لماذا نجحت ثورة يوليو؟

رغم أنها مجرد انقلاب عسكري إلا أنها استطاعت بالفعل أن تكون "ثورة" على مستوى تغيير وجه البلاد ونظمها، لسبب بسيط.. هو أنها فعلاً فرضت نفسها، ولم تترك أحدًا يقيدها لا بدستور ولا بقانون.. ويمكن الرجوع إلى تفاصيل هذا في كتاب المؤرخ المستشار طارق البشري (الديمقراطية ونظام 23 يوليو).. لقد قلبت الثورة ما كان موجودًا من قانون ودستور، وصنعت قانونها لنفسها.. وفي تحليله البديع يقول طارق البشري بأنه ما كان يمكن لها أن تنجح لو لم تفعل ذلك؛ لأن النظام القديم كان سيمتصها في دهاليزه وأروقته، ويسكبها في قالبه ثم يحكم عليها بالنجاح والفشل؛ وذلك لأن الانقلاب العسكري -ببساطة- هو في حد ذاته غير قانوني.

نحن الآن أمام لحظة مصرية فارقة..

تشكلت ما سمي بـ "لجنة الحكماء"، وفيها بعض الأسماء، لا أشك في وطنيتهم، لكن لديّ بعض التحفظات عليهم، وليس هذا مجال مناقشة هذا.. إنما الخطورة أن هذه اللجنة هي أولاً لا تمثل المتظاهرين ولا قيد شعرة.. ربما واحد منها فقط هو الذي لم يكن يحتقر شباب الإنترنت، وعلى هذا فهي لا تمثل إلا نفسها.. وعن نفسي لا أعلم من الذي جمعهم واختارهم وشكلهم..

لمرة أخرى.. بعيدًا عن أفرادها، أنا أحذر من أن تئول هذه الثورة إلى هذه اللجنة من الكتاب والمفكرين كما آلت ثورة 19 إلى القانونيين.. فيحدث لها نفس الخدعة التي تلقاها سعد زغلول وفريقه.

بكل الصدق، لا مجال للتراجع إلا برحيل حسني مبارك على الأقل..

وأخيرًا.. متى كانت الثورات تلتزم بالدساتير والقوانين؟! الثورات تثور -ضمن ما تثور- على الأنظمة الفاسدة التي رسخت وجودها بقوانين وأنظمة ودساتير ومواثيق!! إن البعض يريدها ثورة "إتيكيت"، ثورة "بالشوكة والسكين".. حقًّا إن مشاهدة المنافقين وقنوات الأنظمة الفاسدة تصيب بالغباء والبلاهة

elsha3er يقول...

بصراحة فكرة حلوة اوى بس فى مشكلة تقريبا معظم الشعب المصرى ما يعرفش يعنى اية بورصة او كيفية عملها اصلا وانا واحد من الناس دى معرفش ازاى بيتم فيها التداول وما شابه فا أزاى حستوعب فكرة زى دى انا شايف من وجهة نظرى الصغيرة ان يكون فيه توعيه مفهوم البورصة بالكم وبالكيف عشان حتى نقدر نستوعب

hasona يقول...

هل نحترم شهدائنا ومطالبهم
هل تأخذنا الأنين أم تعتكف في محراب الأنانية
قد نتحاور مع الجاني وندوس علي دمائهم باقدامنا ونهدر حقهم بل نهدر كل ما تبقي لنا ولهم من حقوق خلف ستائر من الحوار التي قد لا تنتهي
وقد نسجد علي دمائهم فتترك أثراً في جبهتنا فتعلوا قامتنا فنسير معتدلي القامة لنكمل المشوار
هل نبقي علي جسر بين التشائم والتفائل

تامر علي يقول...

البورصة مش هيسندها الشرا أو التبرع لها يا فندم (أنا خبرتي في البورصة كويسه مش بفتي :))
الموضوع أن رأس المال جبان وأثناء فترات الإضطرابات بتهرب رؤس الأموال نتيجة تأثر الشركات بالأحداث وخوف المستثمرين ... الحل الوحيد للمسألة إن الأمور تتعدل وكل الخسائر التي حققتها البورصة في سنوات يمكن تعويضها في أيام من الإصلاح

أقترح عمل مشروع القرش لمحاولة تعويض المتضررين الحقيقين من فترات التوتر وهم عمال اليومية وغير القادرين ... كده ممكن الثورة تنجح بجد

شكراً على الروح العالية التي نفقدها في كثير من الناس أوقات الأزمات

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

مع احترامي البالغ أختي الكريمة لكل الجهود المخلصة لإنقاذ مصر.. إلا أنني أعتقد أن الأولوية الأولى الآن للتخلص من النظام الفاسد.. وصدقيني والله إذا جاء نظام جديد نظيف ناتج عن اختيارنا نحن.. ساعتها كل الخير المنهوب سيظهر وستكون مصر قوة اقتصادية هائلة ستعوض بسرعة كبيرة ما فات.. وهذا كلام اقتصاديين عالميين..

تحياتي وشكري لجهودك المباركة..